عقد المركز المصري لدراسات السياسات العامة أولى اللقاء العامة بعنوان " دور المجتمع المدني في التنمية " يوم السبت الموافق 15 أبريل 2017 بمركز شباب قليوب بمحافظة القليوبية ضمن سلسلة لقاءات عامة التي من المقرر عقدها في عدد من محافظات جمهورية مصر العربية بعنوان " سبل وأطر الإصلاح والتنمية في مصر "  و التي يحاول المركز المصري خلال هذه اللقاءات القاء الضوء علي اهمية و دور المجتمع المدني من جمعيات وأحزاب في التنمية و الاصلاح بالإضافة لدو ر البرلمان في مساندة المجتمع المدني و تحسين البيئة التشريعية للقيام بهذا الاصلاح والتنمية في مصر ،و شارك في لقاء القليوبية كلا من : أ/ محمد الشبراوي أمين عام حزب المؤتمر بمحافظة القليوبية, و أ/ أحمد فوقي رئيس جمعية مصر السلام للتنمية وحقوق الإنسان , و أ/ محمد ربيع المدير الإداري بالمركز المصري لدراسات السياسات العامة  وكان من المقرر حضور النائب / حسين عشماوي ولكنه اعتذر عن الحضور قبل بدء اللقاء لظروف خاصة به.

 

 

 بدأ أ/ محمد ربيع اللقاء بالتعريف بالمركز المصري لدراسات السياسات العامة والدور الذي يقوم به من تقديم سياسات و حلول لصناع القرار في مصر و ملخص للدراسات التي اطلقها المركز المصري ضمن برنامج الحريات الفردية وبالأخص ملف حرية التجمع و التنظيم مثل دراسة عن  "دور المجتمع المدني في التنمية الاقتصادية"  و  "دليل النواب من أجل مجتمع مدني حر ", وانتقلت الكلمة للـ أ/ أحمد فوقي رئيس جمعية مصر السلام للتنمية و حقوق الإنسان و بدأ حديثه بالتعريف بالجمعية و الدور الذي تقوم به وأنها تعمل على تنمية المجتمع من منظور حقوقي.  

 

و فيما يتعلق بدور المجتمع المدني في التنمية أوضح أن الجمعيات والمؤسسات الأهلية  تساعد الدولة في الوفاء بالتزاماتها  لأن المجتمع المدني أقرب للشارع و أكثر معرفة باحتياجاته كما شدد أ/فوقي علي انه يجب علي البرلمان و النواب التركيز أكثر علي العمل التشريعي داخل البرلمان و الاصلاحات التشريعية الواجبة . و في نفس السياق أوضح أ/ محمد الشبراوي أمين عام حزب المؤتمر بمحافظة القليوبية الدور الذي تقوم به الأحزاب في التنمية مؤكدًا أن للأحزاب دور مجتمعي تنموي و توعوي و ليس سياسي فقط فمن المهم أن تعمل الأحزاب على توعية الأفراد بمبادئ السياسة وأهمية العمل الأهلي و مفردات الثقافة المدنية و المواطنة و تقبل الآخر .

 

و شارك أحد الحضور أ/ أحمد شعبان صحفي بموقع صدى القليوبية المبادرة التي بدأها عن مكافحة فيروس C في قرية " ناي " التي يعيش بها  تحت اسم " ناي خالية من فيروس C" و تم التواصل مع النواب و مع وكيل وزارة الصحة في المحافظة د. نصيف الحفناوي لإنشاء وحدة لمكافحة فيروس c  في مستشفى حميات قليوب و لكن لم يتم توفير جهاز PCR لعدم وجود ميزانية تسمح بشراءه في حين أن وفقًا للدستور هناك نسبة مخصصة للصحة و الأجهزة الصحية  , مما يدل على رغبة الجمعيات الأهلية  في العمل والمساعدة في ظل ظروف لا تسمح لها بذلك .

 

كما علّق أحد الحضور أن مشكلة المجتمع المدني أنه  نشط في محافظات مثل القاهرة والإسكندرية أما باقي المحافظات فهو أقل نشاطًا . و في هذا الإطار دعا أ/ أحمد فوقي أهالي قليوب إلى حوار عام للحديث عن المشاكل التي تواجههم و بحث سبل التعاون و التنسيق بين الجهات وبعضها .

 

 

 

 و عقّب أ/ أحمد جبر نائب رئيس مجلس إدارة مركز شباب قليوب بأن دور النواب في دعم الأحزاب يقتصر على الأحزاب التي ينتمون لها فقط و لا يوجد تنسيق بين الأحزاب المختلفة لخدمة المجتمع , هذا بالإضافة إلى أن دور النواب بالنسبة لدوائرهم الانتخابية يقتصر على الدور الخدمي فالدور الحقيقي للنواب هو العمل على تشريعات تقدم خدمات حقيقية للأفراد .  و هنا أضاف أ/ محمد الشبراوي أن دور الأحزاب تغير بعد 25 يناير والأحزاب حاليُا تعمل على تغيير الصورة السابقة النمطية لها كما سبق وأشار أنها تعمل حاليًا على إعادة ترتيب أوراقها و إشراك الشباب ونشر الوعي حول المشاركة السياسية .

 

و علّق أحد الحضور( أ/ مصطفى إسلام ) الأمين العام لحزب حماة وطن سابقًا  بأن هناك فجوة بين كل الأطراف من مجتمع مدني و حكومة و بين الحكومة والأفراد والبرلمان لذلك لا تصل المشاكل الحقيقية للسلطة. 

 

ومن التوصيات التي ذكرت خلال اللقاء :

-ضرورة وجود ربط و تشبيك بين الاطراف و العمل سويا ( جمعيات – احزاب – برلمان – حكومة ).

- التركز علي العمل التشريعي من النواب داخل البرلمان و الاصلاح التشريعي .

- تحسين المناخ للمجتمع المدني حتي يقوم بدوره بشكل فعال اكثر.

- ضرورة التركيز علي المحافظات و اقامة انشطة بها من المجتمع المدني.