ضمن برنامج الحرية الاقتصادية بالمركز المصري لدراسات السياسات العامة ، شارك المركز المصري بالتعاون مع النائبة منال ماهر الجميل و مؤسسة آل قره في لقاء عام بعنوان "ملتقى شعاع التغيير لشباب الجامعات "  لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة وذلك يوم الاثنين الموافق 12 فبراير 2018  بجامعة سوهاج، محافظة سوهاج, ويأتي هذا اللقاء تحت رعاية المهندس خالد عبد العزيز وزير الشباب والرياضة ،الدكتور أيمن عبد المنعم محافظ سوهاج والأستاذ الدكتور أحمد عزيز رئيس جامعة سوهاج،وأستهدف اللقاء حضور شباب طلبة جامعة سوهاج  للتعريف بالتحديات التي تواجه المشاريع الصغيرة والمتوسطة داخل نطاق المحافظة و عرض المركز المصري للتطبيق الهاتفي "مشروعي" وكيفية الاستفادة من هذا التطبيق، شارك في اللقاء كلا من (أ/أحمد عبد الوهاب، مدير القسم البحثي الاقتصادي بالمركز المصري لدراسات السياسات العامة والنائبة/ منال ماهر الجميل، عضوة مجلس النواب وأ.د./ أحمد عزيز، رئيس جامعة سوهاج، وأ.د./ حسام البدراوي، رئيس مجلس إدارة جمعية تكاتف للتنمية). ويذكر أن المركز المصري قد أطلق التطبيق الهاتفي "مشروعي" بالتعاون مع السفارة الالمانية بالقاهرة ليكون دليل لرواد الاعمال في مصر.

  

قام الباحث أحمد عبد الوهاب بتعريف المركز المصري لدراسات السياسات العامة و تحدث بإختصار عن أنشطة برنامج "الحرية الاقتصادية" وتطبيق "مشروعي".  أشار عبد الوهاب في البداية لحجم الاقتصاد الغير الرسمي ،الذي لا يخضع لنظام ضريبي و نظام عمالة مناسب بالرغم من امكانيات المشاريع الصغيرة التي تُدار من خلال هذا الاقتصاد. وأكد أن المركز المصري بدأ نشاطه في مجال المشروعات الصغيرة والمتوسطة بقياس مؤشر أداء  المحافظات في هذا المجال، لمعرفة من الجهات التي تمول المشروعات الصغيرة و المتوسطة ، مصادر التصدير والاستيراد ، مستوى كفاءة العمالة. وواجه المركز ازمة عدم معرفة الجهات التي تقدم التمويل مثل  الصندوق الاجتماعي للتنمية ، الجمعيات الاهلية ، الجهات  التي تمول مشاريع صغيرة. وجاءت فكرة تطبيق"مشروعي"لحل أزمة اتاحة المعلومات.التطبيق يهدف بإيضاح معلومات حول المشروعات وجهات التمويل ، والمعلومات القانونية التي يحتاجها رائد الأعمال. ويهدف ذلك المشروع لصياغة ورقة بحثية حول السياسات العامة الملائمة للمشروعات الصغيرة والمتوسطة لتقديمها للمجلس التشريعي بناء على التحديات والفرص التي تواجه رواد الأعمال في مختلف المحافظات المصرية.

 

 وتحدثت النائبة/ منال ماهر الجميل عن دور مجلس النواب الحالي في دعم الشباب وإتاحة الفرص لطلبة الجامعات في الالتحاق بقطار التنمية، وأكدت أن "ملتقى شعاع التغيير" يمثل نموذجا يجب أن يُحتذى به في الأخذ بيد الشباب من مختلف المحافظات لإشراكهم في مسار التنمية الاقتصادية الذي تقوم به الدولة. أكدت ماهر أن الملتقى اثبت نجاح باهر بمشاركة شباب جامعة سوهاج من خلال الندوات التي تمت على مدار الملتقى.

 

 

ورحب أ.د./ أحمد عزيز بجميع الحضور وأشاد بالجهد المبذول من طلبة الجامعة المتطوعين لإدارة الملتقى وتنظيمه. أكد عزيز أن إدارة جامعة سوهاج تسعى دائماً لدعم الأنشطة التي تساهم في رفع المستوى الثقافي للطلبة، وأن دور الجامعة في استضافة الملتقى كان بمثابة دفعة لطلبة جامعة سوهاج في الارتقاء بمستواهم الثقافي والمعرفي وأنه سيسعى لدعم تلك الفاعليات في المستقبل حرصاً على تطوير الدور الثقافي للجامعة. وذلك من خلال تبني برامج مختلفة تساعد الطلبة على ذلك، هذا بالإضافة إلى التوسع في نشر فكرة ريادة الأعمال، وتوعية الشباب بما هو مطلوب لسوق العمل عن طريق وحدة نقل التكنولوجبا وريادة الأعمال والموجود بالجامعة، والتي تبني أي فكرة قابلة للتنفيذ وتقديم الدعم الكامل لتنفيذها.

 

وأوضح أ.د./ حسام البدراوي أن الدولة يجب أن تأخذ في اعتبارها مشاركة الشباب في تقديم حلول للتحديات التي تواجه النظام التعليمي الفترة القادمة وأهمية دمج التكنولوجيا في أدوات التعليم الفترة القادمة باعتبارها لغة المستقبل. وأكد بدراوي أن النظام التعليمي يجب أن يهدف لتخريج طالب مؤهل لسوق العمل ومتفاعل مع التطورات التي تحدث في العالم الخارجي واستغلال أن المعرفة أصبحت مُـتاحة للجميع عن طريق الأدوات التكنولوجية الحديثة.

  

 التوصيات المُقترحة من الملتقى:

·       دمج أدوات التكنولوجيا في تطوير النظام التعليمي في مصر.

·       إتاحة الدعم الكافي لطلاب الجامعات في مجال ريادة الأعمال.

·       التأهيل الكافي للطلاب للإلتحاق بسوق العمل وتأهيلهم وفقاً لتطور أدوات العالم الخارجي.

·       إتاحة المعلومات الكافية بخصوص الخدمات المالية وغير المالية لشباب رواد الأعمال.