ضمن برنامج حقوق الملكية عقد المركز المصري لدراسات السياسات العامة جلسة مغلقة بعنوان "الآثار الاقتصادية لخصخصة الأندية الرياضية"  يوم الخميس الموافق 24 أغسطس 2017  بمقر المركز المصري بباب اللوق, وسط البلد. ، عُقِدت هذه الجلسة الذي يسعي من خلالها فريق عمل المركز المصري لدراسات السياسات العامة لمناقشة خصخصة الأندية الرياضية مع الأطراف الفاعلة و المُتأثرة بهذه القضية  وفي محاولة منا للاستماع و الاطلاع علي  توصيات وأراء الحضور. وذلك بحضور ممثلين من المركز و أعضاء البرلمان وعدد من ممثلي الأحزاب السياسية و الأندية الرياضية منهم (الأستاذ/عادل الحميلي, الباحث بالمركز المصري لدراسات السياسات العامة و الأستاذ/طارق راشد ، عضو مجلس إدارة نادي وادي دجلة والمهندس/تامر سحاب ، رئيس حزب مصر الحرية وعضو مجلس إدارة نادي الطيران, أستاذ/ جون فكري, عضو الهيئة العليا بحزب المصريين الأحرار, والأستاذ/  محمد مصطفى كمال , ممثل المكتب الفني للنائبة نادية هنري ).

 

بدأ الباحث/ عادل الحميلي الجلسة بتعريف عن المركز المصري لدراسات السياسات العامة وبرنامج حقوق المكلية, وشرح عادل الخطوط العريضة للورقة البحثية الخاصة بخصخصة الأندية الرياضية و موقف المركز المصري الداعم لخصخصة الأندية و فتح المجال لإنشاء أندية خاصة لإثراء المنافسة بالمجال الرياضي, واستكمل عادل أن الورقة تبحث في خصخصة الأندية الرياضية عكس ما جاء بقانون الرياضة الجديد الذي يقتصر على الاستثمار الرياضي مع الاحتفاظ بالملكية العامة للأندية الرياضية. أشار عادل للنماذج الناجحة في التسويق الرياضي مثل بعض الرياضات في الولايات المتحدة بالرغم من اقتصار ممارستها داخل نطاق الدولة ألا انها تنجح في التسويق الرياضي لبعض الألعاب عن طريق نظام يساهم في احترافية اللعبة و تحديد أسعار اللاعبين بدون مغالاة وبشكل يضمن الربحية للأندية الخاصة.

 

وتحدث أ/طارق راشد أن الاستثمار في المجال الرياضي لا مفر منه , خصوصاً بعد ضخ أموال كثير من قِبل أندية شركات خاصة و وزارات و هيئات أدت لمنافسة قوية و لإزاحة بعض الأندية الجماهيرية المملوكة للدولة نتيجة لعدم القدرة على المنافسة. وأضاف أنه في ظل الوضع داخل مصر فإن خصخصة الأندية غير متاحة وأنه يرى أن الحل الأفضل هو نظام استثماري في قطاع الرياضة مثلما بفعل النادي الأهلي المصري ي رياضة كرة القدم, لنتماشى مع القواعد المطروحة من قِبل الأتحاد الدولي لكرة القدم في إنشاء دوري محترفين, وأضاف آيضا القانون الجديد يسمح بمشاركة أي كيان خاص داخل البطولات الرياضية مما سيضفي للمنافسة ويرفع من مستوى المسابقات.  وأنهى حديثه بالتعليق على قانون الرياضة الجديد, أنه سيُضاف إليه لائحة للأندية الخاصة في خلال شهرين سيكون لها دور أساسي في تنظيم شكل الأندية الخاصة داخل قطاع الرياضة.

 

استكمل المهندس/ تامر سحاب الجلسة بحديثه عن تجربة نادي الطيران , أن النادي كان يُعاني من سيطرة وزارة الشباب والرياضة في التحكم عدد استقبال عضويات جديدة بالنادي, خاصة أن هذه القرارات كانت بدون معايير واضحة و ألمح أن القانون الجديد يُعطي مجالاً افضل للأندية للتحكم في مصادر تمويلها بدون تدخل وزارة الشباب والرياضة. واقترح سحاب بأن الجمعيات العمومية بالأندية العامة يمكن أن تنشئ شركة مساهمة تُدير الألعاب الرياضية بمجلس إدارة وتمويل منفصل عن الإدارة الاجتماعية للنادي مُشيراً إلى رياضة مثل كرة اليد مُعرضة للانهيار داخل نادي الطيران بسبب عدم وجود ميزانية كافية تساعد قطاع الرياضة في النهوض بعيداً عن الخدمات الاجتماعية المطلوبة من أعضاء النادي.

 

أوضح أ/ جون فكري رأيه في خصخصة الأندية أن الإشكالية تقع على اعضاء الجمعيات العمومية بالأندية المملوكة للدولة, بأنهم يتمتعوا بامتيازات عديدة من الصعب التنازل عنها مثل خفض قيمة الأشتراك السنوي و توريث العضوية للأبناء, وأضاف أنه حل التعارض بين وجود أندية شركات خاصة تابعة لوزارة الاستثمار على عكس الأندية الجماهيرية التابعة لوزارة الشباب هو إنشاء شركات خاصة تُشرف وتُدير المنظومة الرياضية بالأندية الرياضية المملوكة للدولة حتى لا تتعارض مع مصالح أعضاء الجمعية العمومية.

 

وأيد أ/ محمد مصطفى كمال, فكرة خصخصة الأندية وتحويلها لمكلية خاصة يُديرها مجموعة من المستثمرين , وعارض فكرة وجود شركة استثمارية تُدير قطاع الرياضة داخل الأندية العامة بسبب إهدار العديد من الأموال التي تصرفها الدولة المصرية على الأندية العامة في مقابل إيرادات منخفضة و تأثير سلبي على هذه الأندية في قطاع الرياضة خاصة بعد دخول أندية الشركات المنافسة بحجم رؤوس أموال يضعها في المقدمة.

 

التوصيات المقترحة خلال الجلسة:

  • توفير بيئة اقتصادية تُشجع الأندية العامة في خصخصة القطاع الرياضي لدعم المنافسة مع أندية الشركات الخاصة
  • مساهمة الأتحادات الرياضية في دعم الاحترافية بالمسابقات من خلال التسويق وضمان دخل كافي للأندية من حقوق البث التليفزيوني
  • وضع لائحة تساعد في إنشاء فرق رياضية خاصة في مختلف الألعاب الرياضية
  •  إيجاد لحل لإشكالية وجود مراكز الشباب وتخفيق قيمة اشتراكاتها لتُحقق الهدف المرجو منها و هو زيادة مساحة ممارسة الرياضة بين الشباب